أضخم موقع علمي صحي موثق في العالم لسعادة العائلة وصحتها, بالعلم والإيمان نبني الميزان

78274602

بمبدأ قرآني حققنا التوازن من المزرعة إلى مائدتكم



بسم الله الرحمن الرحيم ، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، سنحدثكم اليوم من أين جاءت فكرة أو طريقة تصنيع منتجات الغذاء الميزان في الحقيقة أن ذلك له قصة طويلة ، ولكن يجب أن نعرف أن خلايا الجسم تتبدل باستمرار (Spalding et.al., 2005)  تشير الدراسات أنه في الثانية الواحدة يموت ما بين مئتي ألف إلى ثلاثة ملايين خلية في الجسم (Mack, 2001)  ، ويقدر العلماء أنه يموت في الجسم من الخلايا يوميا ما يعادل ما بين خمسين إلى ثمانين مليار خلية (Wikipedia)  ، تخيلوا ! طبعا أي خلية تفقد من الجسم هي تفقد بعناصرها ومركباتها ، يعني الصوديوم والكربون والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم وغيرها من العناصر , طيب كيف علينا أن نعوض هذه العناصر ؟

في الحقيقة أن الطعام يعتبر المصدر الرئيسي لتعويض هذه العناصر التي نفقدها من الخلايا التي تخرج إلى خارج أجسامنا سواء من توسفات الجلد ، من تساقط الشعر ، من الذي يخرج مع البول ومع الخروج إلى آخره(Bidlack, 1996)  ، ولذلك يقول العلماء ويؤكدون دائما أن طعامنا يجب أن يكون متوازنا ، ماذا يعني أنه متوازن ؟ هناك تعريفات كثيرة للتوازن ، ولكننا في نظام الغذاء الميزان نقول أن الطعام المتوازن هو الطعام الذي يحتوي على كافة أنواع العناصر التي يحتاجها الجسم بنفس المقدار ، ويجب أن تدخل هذه العناصر إلى داخل الجسم بأنواعها ومقاديرها بكيفية محددة وترتيب محدد ، وأخيرا توقيت معين حتى تحقق أعلى مستوى من التفاعلات الكيميائية الحيوية ، وهذا تعريفنا للطعام المتوازن .

للأسف نستطيع أن نقول أنه لم يبق هناك طعام متوازن على وجه الكرة الأرضية ، لماذا ؟ تشير الدراسات أن إضافة السماد الكيماوي على التربة يؤدي إلى تشويه هذه التربة (Savci, 2012فقد أشارت كثيرمن الدراسات إلى أن الزراعة الجائرة تؤدي إلى فقدان عدد كبير من العناصر (Mayer, 1997)  وفقدان ما يعرف باسم ال top soil التربة الزراعية ، هذه ال top soil تتشكل كل سنتمترين ونصف من ال top soil يحتاج إلى ألف سنة للتشكل (Kmapes.weebly)  والزراعة الجائرة تزيله في 16 سنة ونصف ، وكلما نقصت ال top soil بسبب الزراعة الجائرة قلت إنتاجية الأرض (Sterk et.al., 1996)  .

وتشير الدراسات إلى أن إنتاجية الأرض خلال 40 سنة فقدت ما بين 75 % إلى 50 % ، الأرض تعطينا فقط ربع ما كانت تعطينا إياه قبل 40 أو 50 سنة ، تخيلوا ! وتشير دراسة أخرى أجريت على مدى مئة وستين عاما ، أجريت على محاصيل الحبوب ، تشير إلى أن آخر 45 سنة تحديدا من سنة 1960 لحد 2005 بدأت تفقد على الأقل من الحبوب أربعة عناصر ، الزنك والمغنيسيوم والحديد والنحاس (Fan et.al., 2008).

بدأنا نفكر كيف سنقوم بصناعة ، هذه الصناعة تدرك هذا الخلل الذي حدث في زراعتنا وقلنا لا بد أن نبحث في القرآن ، لماذا ؟ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا ، كتاب الله وسنتي ، والله سبحانه وتعالى يقول في القرآن : ما فرطنا في الكتاب من شيء ، ويقول سبحانه وتعالى في خواتيم سورة يوسف : ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون .

وبالفعل عندما بحثنا في القرآن وجدنا ضالتنا ، فالله سبحانه وتعالى يقول في سورة الحجر: والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون . فما يخرج من الأرض على أمه ، على طبيعته ، لم يتلاعب بجيناته ، لم يضف له سماد كيماوي ، لم تضف له المبيدات الحشرية ، لم يتم إضافة هورمونات له هو موزون بهذا الشكل ، موزون بعدد عناصره ، بمقدار عناصره ، بنسب عناصره إلى بعضها البعض (Pytlakowska et.al., 2012)  ، لماذا ؟ لأن الله يشير في هذه الآية أن هذا الموزون جعل الله سبحانه وتعالى منه معايش ، أي ما يعيش به الإنسان من طعام وشراب ودواء ، وتحدث سبحانه وتعالى عن المقدار فسورة الحجر تقول : وأنبتننا فيها من كل شيء موزون وجعلنا لكم فيها معايش ومن لستم له برازقين وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم ، وهذه إشارة إلى مقدار العناصر التي يجب أن تكون موجودة في طعامنا ويؤيد ذلك آية أخرى في القرآن في سورة البقرة : يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ، وعندما نعود إلى التفاسير نجد أن حلالا طيبا يعنى بها لم تشبه شائبة ، لم يتلاعب بجيناته ، لم يضف له سماد كيماوي ولا الهورمونات ولا المبيدات الحشرية ولا المواد المحرضة ، وطيبا هو من مصدر حلال طيب فهذه من معانيه ، ومن هنا كتبنا هذه الآية : وأنبتنا فيها من كل شيء موزون على باب مصنعنا حتى نذكر أنفسنا بأن صناعتنا المأخوذة من القرآن الكريم ومواد ذكرت في القرآن الكريم يجب أن تكون موزونة. وبالفعل استشرنا ثلاثة من أساتذة الجامعة الأردنية كان على رأسهم الدكتور محمد علي الحنيط رحمه الله أستاذ التصنيع الغذائي وعميد كلية الزراعة سابقا في الجامعة الأردنية .

وكان هدفنا كيف نصل من أول لحظة لزراعة البذرة إلى اللحظة التي يصل فيها المنتج إلى بيتكم وعند لحظة طعامكم كيف يكون موزونا متكامل العناصر ، لم تشبه شائبة ، لم يتغير فيه أي شيء ، كما خلقه الله سحانه وتعالى ، فوضعنا بذلك نظام الآيزو 22000 – 2005 وهو واحد من أفضل أطعمة الجودة المتبعة في الصناعات الغذائية في كافة أنحاء العالم وهو يضع شعار From farm to form يعني من الزلاعة حتى اللحظة الأخيرة التي هي لحظة تناول الطعام (Iso, 2005)  وبدأنا في الحقيقة نضع نظاما محكما من خلاله نقوم بالحفاظ على مكونات هذا الطعام ليبقى موزونا كما خلقه الله سبحانه وتعالى . ووضعنا لذلك شروطا صارمة ، من ذلك أن تتم زراعة هذه النباتات زراعة طبيعية لا تشوبها شائبة بإذن الله سبحانه وتعالى .

أيضا عندما نقتطف هذه النباتات يجب أن نعرف أين نقطفها ، وأين هو الجزء الفعال الذي يحتوي على المواد الفعالة ، فهناك مواد فعالة تكون في الجذور كما هو الزنجبيل(Rhode et.al., 2007وهناك مواد فعالة تكون في السيقان وهناك مواد فعالة تكون في الحبوب أو يعني مثل الشومر وهناك مواد فعالة تكون موجودة في الأزهار مثل البابونج  (Srivastava et.al., 2009)  ، فكان العلم أساسا لمعرفة ما هو الجزء الفعال الذي يجب ان يؤخذ من النبتة ونأخذ الجزء الفعال لأن هناك كثيرا من العطارين أو الذين لا يعلمون ، عندما مثلا يطحنون البابونج يأخذون الأوراق ويأخذون السيقان ويأخذون الجذور ، هذه السيقان والجذور لا تحتوي إلا على السيليلوز ، ومن ثم الملعقة من هذا المطحون قد لا يكون فيها أكثر من 10 % من المواد الفعالة و90 % هو سيليلوز وفضلات وأشياء لا يجوز أن نأخذها .

أيضا طريقة التخزين ، يجب أن لا تتعرض هذه العشبة للضوء ، الدراسات تشير إلى أن الضوء يخرب كثيرا من المركبات الفعالة ويساهم في تغييرها (Hussain et.al., 2009) ، ونحن نريدها موزونة كما خلقها الله سبحانه وتعالى ، ولذلك كل من استخدم هذه المنتجات يدرك أنها محفوظة في زجاجات طبية غامقة عاتمة لها دور وقدرات على منع وحجب دخول الضوء إلى داخل هذا المنتج حتى لا يحدث تغييرا في تركيبه بإذن الله سبحانه وتعالى .

من المعلومات التي توفرت لنا أن الأوكسجين يتفاعل مع المواد الفعالة الموجودة في العشبة ، ولذلك يجب أن تعزل العشبة عن الأوكسجين حتى لا يؤكسدها ويولد بها مواد ضارة بدلا من المواد المفيدة (Hussain et.al., 2009) ، ولذلك عندما تدخل العشبة إلى مصنعنا نقوم بحفظها بطريقة فريدة ، نحفظها بالنايتروجين وليس بالأوكسجين،ونفرغها تماما من الهواء بقدر استطاعتنا ، ونحفظها بداخل أكياس غير نفوذة أبدا إطلاقا بأي شكل من الأشكال لأي شيء ، وتحميها حتى من القوارض ومن التلوث بإذن الله سبحانه وتعالى .

وحتى نحافظ على مكوناتها بدأنا طريقتين في الاستخلاص وليست واحدة كما يفعل غيرنا ، وعملنا ثلاث سنوات ونحن نطور هذه الطريقة ، نطورها نطورها حتى وصلنا إلى أعلى درجات الإصابة بإذن الله سبحانه وتعالى ، كيف ذلك ؟ ببساطة حرصنا على الحصول على كافة مكونات العشبة التي لها قابلية للذوبان في الزيت والتي تعرف باسم الخلاصة الزيتية ، ثم عملنا على الحصول على كافة مكونات العشبة التي لها القدرة على الذوبان في الماء ، والتي تعرف باسم الخلاصة المائية (Jones, 2010) ، وكل عشبة من الأعشاب ما هي إلا خلاصة مائية وخلاصة زيتية ، وعندما جمعناهما مع بعضهما بعضا حصلنا على الخلاصة الكاملة ، ولذلك نحن ندعي أننا الوحيدون وربما على مستوى العالم وبهذه الطريقة الفريدة النادرة ، التي أظن أنه لا يوجد أحد على وجه الكرة الأرضية يستخدمها إلا نحن والله تعالى أعلم ، حصلنا على مكونات العشبة كاملة موزونة تحقيقا لقول الله سبحانه وتعالى : والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون ، لماذا ؟ لأن جسمنا يحتاج إلى هذه العناصر فمن خلق هذا الجسم وركبه وركب خلاياه وركب نسب عناصره وركب التفاعلات الكيميائية الحيوية فيه هو الله سبحانه وتعالى ، ومن خلق هذه النباتات من نفس الأرض التي خلقنا الله سبحانه وتعالى منها وركب هذه النباتات ,وركب المركبات الموجودة فيها, ونسب هذه المركبات ، ونسب عناصر هذه المركبات هو الله سبحانه وتعالى وأخبرناعن هذا الميزان العظيم بين أجسامنا وبين ما يخرج من الأرض ، قال سبحانه : والسماء رفعها ووضع الميزان ألَا تطغوا في الميزان ، وبعد آية واحدة يقول : والأرض وضعها للأنام ، والواو حرف عطف والأرض معطوفة على السماء بما فيها من ميزان ، والأرض وضعها للأنام ، يقول الله ذو العزة أنه خلق هذا من أجل هذا .

والبعض يقول خلقها من أجل أن نستخرج البترول ! نقول لا ، حدد قال : فيها فاكهة والنخل ذات الأكمام والحب ذو العصف والريحان فبأي آلاء ربكما تكذبان ؟ ولذلك مباشرة بعدها قال : خلق الإنسان من صلصال كالفخار ، يذكرنا أن هذه الأرض بما فيها من عناصر موزونة بنسبها ومكوناتها ، هذه العناصر تخرج في الفاكهة والنخل والحب ذو العصف والريحان ، أخبرنا أننا مخلوقون منها فعندما تنقص عناصر أجسامنا بما كسبت أيدينا ، وتنقص عناصر هذه الأطعمة التي تدخل إلى أجسامنا ونصاب بالأمراض المختلفة بسبب ذلك أخبرنا أنكم تستعيدون عناصركم من هذه الأرض الموزونة ، وأنبتنا فيها من كل شيء موزون. من أجل هذا بدأت الآية في سورة الرحمن : والأرض وضعها للأنام ، أي هذا مخلوق من أجل هذا وليس من أجل استخراج البترول والمعادن إنما من أجل الفاكهة والنخل ذات الأكمام والحب ذو العصف والريحان الذي هو كل نبات ذو رائحة عطرة .

وهذه هي منتجاتنا الموزونة تتبع مبدأ صناعيا ذكره الله سبحانه وتعالى في القرآن ، وتتبعنا كل خطوة من خطوات التصنيع من لحظة اقتطاف النبتة حتى وصولها إلى المنتج النهائي لتبقى موزونة محافظة على عناصرها .

وبفضل الله سبحانه وتعالى وجدنا أن كثيرا من الناس حاولوا أن ينتحوا منتجات شبيهة ، ولكنهم فشلوا لأنهم لم يخضعوا لأسس ضبط عالية جدا كما فعلنا ، ومن ثم أكرمنا الله سبحانه وتعالى برؤية نتائج مذهلة ورائعة لاستخدام هذه المنتجات الموزونة ، وخرج كل من قلد ومن كان لا يعلم ما أصل هذه الفكرة ، وكيف خرجت ، وكيف تطورت ، وكيف أجريت عليها أبحاث على مدى ثلاث سنوات خرج من السوق لأنه لم يعلم هذا المبدأ ، المبدأ الله سبحانه وتعالى وضعه في القرآن الكريم : ما فرطنا في الكتاب من شيء ويقول : فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ، والله سبحانه وتعالى بما هدانا ووفقنا سبحانه وتعالى نفع بهذه المنتجات ، منتجات الغذاء الميزان ، لأنها اتبعت قوانينه وهداه وحرصنا بأعلى مستويات العلم والدقة على تطبيق هذه القوانين فكانت النتائج الطيبة بفضل الله سبحانه وتعالى .

إن شاء الله في فيلم آخر سنرى مزيدا من فوائد ومميزات وخصائص منتجات الغذاء الميزان فتابعونا وكونوا معنا والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .


المراجع العلمية :

Bidlack, W. R. 1996. Interrelationships of food, nutrition, diet and health: The national association of state universities and land grant colleges white paper. Journal of the American College of Nutrition, 15, 422-433.

Fan, M.-S., Zhao, F.-J., Fairweather-Tait, S. J., Poulton, P. R., Dunham, S. J. & Mcgrath, S. P. 2008. Evidence of decreasing mineral density in wheat grain over the last 160 years. Journal of Trace Elements in Medicine and Biology, 22, 315-324.

Hussain, K., Ismail, Z., Sadikun, A. & Ibrahim, P. 2009. Evaluation of extracts of piper sarmentosum for accelerated stability by metabolomic fingerprint profiling. Pharmacognosy Research, 1, 185.

Iso. 2005. Iso 22000:2005 [Online]. Available: http://www.iso.org/iso/catalogue_detail?csnumber=35466 [Accessed June,21. 2016].

Jones, C. 2010. Herbal extracts; solubility and distillation [Online]. Available: http://personalcaretruth.com/2010/07/herbal-extracts-solubility-and-distillation/ [Accessed June,21. 2016].

Kmapes.Weebly. Geology - soil formation [Online]. Available: http://kmapes.weebly.com/geology---soil-formation.html [Accessed June,21. 2016].

Mack, S. 2001. Re: How many cells does a human lose every second? [Online]. Available: http://www.madsci.org/posts/archives/2001-02/981770369.An.r.html [Accessed June,21. 2016].

Mayer, A.-M. 1997. Historical changes in the mineral content of fruits and vegetables. British Food Journal, 99, 207-211.

Pytlakowska, K., Kita, A., Janoska, P., Połowniak, M. & Kozik, V. 2012. Multi-element analysis of mineral and trace elements in medicinal herbs and their infusions. Food Chemistry, 135, 494-501.

Rhode, J., Fogoros, S., Zick, S., Wahl, H., Griffith, K. A., Huang, J. & Liu, J. R. 2007. Ginger inhibits cell growth and modulates angiogenic factors in ovarian cancer cells. BMC complementary and Alternative Medicine, 7, 1.

Savci, S. 2012. An agricultural pollutant: Chemical fertilizer. International Journal of Environmental Science and Development, 3, 73.

Spalding, K. L., Bhardwaj, R. D., Buchholz, B. A., Druid, H. & Frisén, J. 2005. Retrospective birth dating of cells in humans. Cell, 122, 133-143.

Srivastava, J. K. & Gupta, S. 2009. Extraction, characterization, stability and biological activity of flavonoids isolated from chamomile flowers. Molecular and cellular pharmacology, 1, 138.

Sterk, G., Herrmann, L. & Bationo, A. 1996. Wind-blown nutrient transport and soil productivity changes in southwest niger. Land Degradation & Development, 7, 325-335.

Wikipedia. Apoptosis [Online]. Available: https://en.wikipedia.org/wiki/Apoptosis#cite_note-4 [Accessed June,21. 2016].




videos balancecure

التعليقات

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقًا

Made with by Tashfier

loading gif
feedback