أضخم موقع علمي صحي موثق في العالم لسعادة العائلة وصحتها, بالعلم والإيمان نبني الميزان

78274602

ببركة الزيت والخل والأرض المباركة




بسم الله الرحمن الرحيم ، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،سنتحدث اليوم عن بركة منتجات الغذاء الميزان ونقول أننا تتبعنا مفهوم البركة لغويا وفي القرآن والسنة ، وجدنا أن الأصفهاني قد ألف كتابا اسمه " المفردات في غريب القرآن " وعندما جئنا إلى كلمة البركة وجدنا أنه يعرفها بأنها ثبوت الخير إلى إسم الشيء ، ونحن نقول أنه إذا هذا الشيء ثبت فيه خير إلهي ازداد ونما وربا وترعرع وكثر بإذن الله سبحانه وتعالى .

أما بحثنا في القرآن فقد أشار أن الله سبحانه وتعالى قد أضاف البركة إلى أماكن معينة وأزمان معينة وأشخاص معينين ، من الأماكن التي باركها الله المسجد الحرام إذ قال سبحانه وتعالى : إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين (Maududi) ، ومن الأزمان التي باركها الله سبحانه وتعالى ليلة القدر إذ قال : ليلة القدر خير من ألف شهر  (Maududi) ، ولاحظوا عملية الزيادة ، ليلة واحدة لها من الأجر أكثر من ألف شهر أي أكثر من ثلاثين ألف ليلة ، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ليؤكد بركة المسجد الحرام إذ قال : صلاة في المسجد الحرام عدل مئة ألف صلاة (Sahih، ولذلك عندما اخترنا صناعتنا من أطعمة القرآن ظننا أن هذه الأطعمة مباركة لأنها وردت في القرآن الكريم إذ يقول الله سبحانه وتعالى عن بركة القرآن : وكتاب أنزلناه إليك مباركا .(INTERNATIONALوأيضا هذه الأطعمة لذاتها هي مباركة ، يقول الله سبحانه وتعالى في سورة النور : يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار (Maududi، فهذا الزيت يأتي من شجرة مباركة ، وقد أكد هذا المفهوم رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال : كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة ،(Sahihوفي رواية أحمد قال : كلوا الزيت وادهنوا به فإنه مبارك (القاري, 2002، العلة أنه مبارك .

أيضا عن الخل يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : أللهم بارك في الخل فإنه كان إدام الأنبياء من قبلي  ( Ibn-majaj(وهناك حث من رسول الله صلى الله عليه وسلم على تتبع البركة سواء كانت مكانية أو زمانية ، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى ( Sahih al-Bukhari، حثنا أن نشد الرحال إلى أماكن ثلاثة مباركة ورد فيها نص بأنها مباركة ، والرسول صلى الله عليه وسلم كان في العشر الأواخر إذ تأتي ليلة القدر يوقظ أهله حتى يدركوا أجر وبركة هذه الليلة ، () من هنا كنا نعتقد أن استخدام الزيت والخل والريحان التي ورد ذكرها في القرآن يجعل فيها بركة والبركة تعني الزيادة والنمو والربو .



videos balancecure

التعليقات

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقًا

Made with by Tashfier

loading gif
feedback